مقالات

ليسوا جمهوريين!

08/12/2020, 13:20:47
بقلم : محمد صلاح
المصدر : غرفة الأخبار

"إن الحرية ليست هي وجود سيّد حاكم عادل، بل عدم وجود سيّد على الإطلاق".. الفيلسوف الروماني شيشرون.

كان مجيء النظام الجمهوري في اليمن بعد مخاض شاق وعسير، كان يتم فيه اصطياد رجال الحركة الوطنية، مثل الغزلان، والوعول، من قبل عكفة الإمامة.

خرج سبتمبر، الذي أضاء اليمن بنور الجمهورية، بعد أن ارتوت الذات اليمنية من روح سبأ، وقتبان، ومعين، وحضرموت، وحمير، بعد أن غمرتها أشعة أبي محمد الحسن الهمداني، ونشوان بن سعيد الحميري، واستظلت تحت ظلال ابن الأمير، والمقبلي، والشوكاني. 

اليمن، وما يجري فيها، ليس من حق جماعة، ولا منطقة، ولا فئة، ولا مذهب، ولا حزب ...الخ، تقرير مصيره، مستقبل اليمن هو أمر يهم كل اليمنيين، ويجب أن ينخرطوا جميعا في الحديث حوله، ويحددوا طريق المستقبل، ويسهموا في رسمه، مثلما هو واجب الجميع مواجهة الانقلاب، وانحراف التدخل الأجنبي.

هناك محاولات تجتهد في خلق تابوهات ومحرمات حول اتخاذ المواقف، التي تهمّ مصير اليمنيين، منها عدم الخوض، والتصدّي لأطماع التحالف في اليمن، وتريد أن تجزئ الشعور الوطني، وتعيدنا إلى مربّعات الهويات الضيقة، التي هي الهدف الجوهري لانقلاب الإمامة، وأطماع شقيقتنا الشقيّة، والإمارات العربية، وقد "ردد المفكرون السياسيون، مرات لا حصر لها، أن الجمهورية يجب أن تأخذ حذرها من المعتدين الخارجيين، الذين يريدون نزع استقلالها، ومن أولئك المتغطرسين الذين يبغون التحكم في القوانين وفرض إرادتهم وجعل المواطنين خدماً لهم". [ماوريتسيو فيرولي الفكر الجمهوري]

يقولون عن أنفسهم جمهوريين، وهم مع تأبيد الحاكم، وتوريث السلطة، والجمهورية في جوهرها ضد التأبيد والوراثة، وفي الوقت ذاته يخرجون لإدانة ثورة 11 فبراير وشبابها، وأنصارها الذين كانوا في قلب العمل الجمهوري، وفي مقدمة استعادة الجمهورية لروحها المتوثبة، التي رفضت تأبيد الحاكم، وتوريث السلطة. 

لم تضرب الجمهورية وتطعن الطعنة النجلاء إلا من بقاء الحاكم في السلطة 33 عاما، ولو كان الحاكم جمهوريا أو مخلصا للجمهورية، التي رفعته وجعلت منه زعيما وقائدا، ما ارتكس، وانقلب وتحالف مع الإمامة لينتقم من الشعب، الذي أراد التغيير!

علينا أن نحذر اليوم ممن يرفعون شعار الجمهورية، وهم في الوقت ذاته يقدمون المصالح الضيقة على مصلحة الوطن.

ففي "ظل القومية الجمهورية تندمج الأمة السياسية والثقافية لخدمة مجتمعٍ إقليمي يضم مواطنين، ينصاعون للقوانين نفسها، ويشتركون في القيم والمُثُل نفسها، المتمثلة في الفضيلة وحب الوطن". [أنتوني سميث الأسس الثقافية للأمم] 

فالمصلحة العامة والحفاظ عليها وتقديمها، على المصالح العائلية، والمذهبية، والحزبية، والمناطقية..الخ تعد أهم المرتكزات التي تقوم عليها فكرة الجمهورية.

أولئك الذين يرفعون راية الجمهورية، وهم في الوقت ذاته يريدون وضع السلطة في قبضة جماعة، أو أسرة، ويمجدون حكاماً ظلوا قابضين على السلطة لعقود طويلة هم أبعد ما يكون عن الانتماء للجمهورية. فالجمهورية تتعارض "في المقام الأول، مع السلطة التي لا كابح ولا نظام لها، ومع كل من يمارسها بتلك الطريقة، وتتعارض أيضا مع السلطة التي تتمثل في هيمنة شخص واحد أو مجموعة أو أكثر تبغي فرض مصلحتها فوق المصلحة العامة. [ماوريتسيو فيرولي الفكر الجمهوري]

الجمهورية جاءت لتفك قبضة الاحتكار على السلطة، وتضرب أسس الحكم المطلق.

نعم لقد كان "مفهوم الجمهورية مشوشا وغير واضح لدى الحكام، الذين تعاقبوا على السلطة، سواء طالت فترة بقائهم في الحكم أو قلّت. فقد كان النزوع إلى التأبيد والاستمرارية في الحكم نزوعا شاملا. [د. عبد العزيز المقالح مقابلة صحفية]

وما يجري الآن يوجب الحذر من أي كاتب يحاول النيل من الوحدة، ومن تجربة التعددية السياسية، والديمقراطية، وتحميلها وزر ما جرى، ويجري، في البلد، فالوحدة هي من تصون وتحمي النظام الجمهوري على المستوى القريب، والبعيد، كما أن التعددية السياسية هي الرئة التي يتنفس منها الوطن، وكلما ضاقت التعددية تعرض الجسد اليمني للخطر. 

ولنا في أحداث العقدين الماضيين عظة وعبرة لكل من يدّعي غيرته على الجمهورية.

إن مشكلتنا الحقيقية تعود بجذورها إلى طريقة النظام الحاكم، الذي أدار البلد بروح عائلية وملكية، تتنافى مع روح الجمهورية وقيمها ومُثلها، والتي يسعى اليوم هادي إلى تمريرها بحُجة الحرب التي يخوضها البلد.

مقالات

هل تنتصر حرب الإبادة في غزة؟

ما يجرى في غزة من تقتيل وتدمير وإبادة كل شيء، والقضاء على معالم الحياة وكل مظاهر التمدّن والتحضر، وتقتيل وإصابة ما يزيد عن مئة ألف، والإصرار على الاستمرار في الإبادة حتى النهاية، هو النهج الإسرائيلي. فهل يُعتبر ذلك انتصارًا أو تحقيقًا للأهداف المعلنة أو الخبيئة؟

مقالات

"ما احلى هواك"

لكل شخص مفتاح، أكان فناناً، أديباً، أو إنساناً عادياً. ومفتاح أيوب طارش هو البساطة. مفتاحه هو البراءة الصادقة. أصالة إنسان لا تأسره الأضواء، ولا تُفقِدَهُ الشهرة براءته وإحساسهُ التلقائي بذاتَهُ.

مقالات

في السلم والحرب

وفي الحروب تزدهر أمور وأحوال كثيرة، تكون بمثابة حقول تجارب ومرايا اكتشاف لعلماء النفس والتربية والاجتماع.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.