مقالات

البدايات كما النهايات.. دندونو الجشع نموذجاً

15/08/2023, 08:42:41

يزخر التاريخ بقصص وحكايات لبدايات الدول والأنظمة والجماعات، وصعودها إلى قمة السلطة، ثم بقائها تصارع لتحكم وتقتل وتجبي وتظلم وتنتهك وتحاصر وتشعل الحروب من حولها وتحتها وفوقها، ولا تحتكم لصوت العقل أبداً حتى تكون النهايات شبيهة بنهايات الكثير من الديكتاتوريات والمليشيات بكافة الألقاب التي تطلقها على نفسها، التاريخ يقدم مواعظه بخفة، لكن السلطة تعمي أبصار كل حاكم ونظامه مهما أوتي من القوة والغلبة أو ساعدته الرياح بما لا تشتهي السفن.

وهذا الجشع، الذي نراه حقيقة وواقعاً اليوم، ماثلاً في كل صغيرة وكبيرة من حياة اليمنيين ونظام حياتهم، وهو مفروض عليهم بكل قوة الطغيان وشراسته وجهله وتركيبته المختلة، ومراكز القوى التي يجمعها حتى اليوم الجبايات والتلاعب بأقوات الناس والتلاعب بالعملة والحصار، الذي لا يخطر على بال الشيطان، وادعاء الحق الإلهي بالحكم، وتجريف التعليم ونهب موارد الشعب وموارده، وجعل المواطن يدفع أضعافاً ثمن ما يحتاجه من أبسط الأشياء إلى أغلاها، وتدمير الوطن قطعة قطعة ومدينة مدينة، تدمير شعب بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى لأجيال قادمة.

ولعل قصة خرفان بانورج، التي رواها كاتب فرنسي مهم، تعبِّر بأكمل المعاني وأدق التوصيفات والأمثلة عن هذا التاجر الجشع الذي يحكمنا، ونهاية القطيع الذي يملكه إذا ما تحول الشعب إلى الرجل بانورج:

 حيث روى الكاتب الفرنسي (فرانسوا رابلي) قصة رجل يُدعى "بانورج"، كان في رحلة بحريّة على متن سفينة، وكان على السفينة نفسها تاجر أغنام يُدعى "دندونو"، ومعه قطيع من الخرفان المنقولة بغرض بيعها.

كان دندونو تاجراً جشعاً لا يعرف معنى الرحمة، ووصفه الأديب الكبير "رابليه" بأنه يمثل أسوأ ما في هذا العصر، كما هو الحال في اليمن بالضبط، وهو غياب الإنسانية.

حدث أن وقع شجار على سطح المركب بين بانورج والتاجر الجشع دندونو، صمم على أثره بانورج أن ينتقم من التاجر الجشع، فقرّر شراء الخروف الأكبر من التاجر بسعر عالٍ وسط سعادة دوندونو بالصفقة الرابحة.

وفي مشهد غريب يمسك بانورج بزعيم الخراف من قرنيه، ويجره بقوة إلى طرف السفينه، ثم يلقي به إلى البحر، فما كان من أحد الخرفان إلاّ أنْ تبع خطى الخروف القائد الغريق ليلقى مصيره، ليلحقه الثاني فالثالث فالرابع وسط ذهول التاجر وصدمته، ثم اصطفت الخرفان الباقية في طابور مهيب لتمارس دورها في القفز في كل الاتجاهات.

جن جنون تاجر الأغنام دندونو وهو يحاول منع القطيع من القفز بالماء، لكنّ محاولاته كلها باءت بالفشل، فقد كان "إيمان" الخرفان بما يفعلونه على قدر من الرسوخ أكبر من أن يُقاوَمْ.

وبدافع قوي من الجشع اندفع دندونو للإمساك بآخر الخرفان الأحياء آملاً في إنقاذه من مصيره المحتوم، إلّا أن الخروف "المؤمن" كان مُصراً على الانسياق وراء الخرفان، فكان أنْ سقط كلاهما في الماء ليموتا معاً غرقا.

ومن هذه القصة صار تعبير "خرفان بانورج" مصطلحاً شائعاً في اللغة الفرنسية، ويعني انسياق الجماعة بلا وعي أو إرادة وراء آراء أو أفعال الآخرين.

وهذا مايحدث أو ما سيحدث في اليمن يوماً ما عما قريب؛ لأن دوندونو موجود وهم عبارة عن فئة المشرفين، وما أكثرهم مع سيدهم، وتجار الحروب في كل اتجاه، والخرفان متوفرون بكثرة، ولا ينقصنا سوى أن يتحول كل واحد من الناس إلى بانورج للانتقام من الجشعين الذي أفقروا البلاد والعباد!!

مقالات

حكاية البنت العمياء سعيدة (2-2)

في العصر الذّهبي للحَمير، كان الحمَّارة نجوم القُرى ونجوم الغناء، وكانوا عند مرورهم بالقُرى، أو عند اقترابهم من الينابيع والآبار، حيث تتجمع النساء والصبايا، يغنون ليلفتوا انتباههن

مقالات

كلمة عن الصداقة والصديق

" الصديق هو أنت؛ لكنه بالشخص غيرك" أعتقد أن أرسطو نجح في قول عبارة مكثّفة تُلخِّص جوهر هذا المفهوم. الصداقة والصديق. كما أنّه ليس أمرًا هامشيًا أن تُشتّق الصداقة من " الصدق" ذلك أن أول شروط الصداقة، هو أن تكون مع الأخر كما أنت مع نفسك. وإن كان الأمر مستحيلًا، أن تكون معه كما أنت مع نفسك تمامًا؛ فيكفي ألا تخشى شيئًا وأنت مع هذا الأخر الذي ترقى علاقتك به ليكون صديقًا.

مقالات

حكاية البنت العمياء "سعيدِة" (1-2)

كان من سُوء حظ البنت سعيدة أنها وُلدت عمياء؛ كانت العمياء الوحيدة في القرية، لكنها وهي طفلة لم تكن تكترث بعماها، فقد كانت لديها مواهب تعوّضها عن فقدان بصرها، وكانت ذكية وتتمتع بذاكرة قوية، وكانت بقية حواسها حادة وشديدة الحساسية؛ تسمع أصواتا لا يسمعها غيرها من الأطفال، وتشم روائح لا يشمونها، وتحفظ أغانيَ وحكاياتٍ لا يحفظونها، وكان لها صوتٌ حُلوٌ وعذب يُلفِتُ الانتباه إليها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.