تقارير

اختطاف الحوثيين سفينة إسرائيلية.. ماذا بعد؟

20/11/2023, 06:51:06

في تصعيد جديد بالبحر الأحمر، قالت مليشيا الحوثي إنها اختطفت سفينة إسرائيلية على متنها 22 إسرائيليا، قرب باب المندب، وهو الأمر الذي نفيه جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح للمتحدث باسمه، أفخاي أدرعي، بقوله إن السفينة ليست إسرائيلية، واصفا العملية بالحدث الخطير للغاية.

رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، توجّه بحديثه نحو إيران قائلا: إن تل أبيب تتوقع تصعيدا عدوانيا في طهران، مضيفا أن السفينة مملوكة لشركة بريطانية، وتشغلها شركة يابانية.

وبحسب المصادر المؤكدة، فإن السفينة يملكها رجل أعمال إسرائيلي يدعى إبراهم رامي انغر، مشيرة إلى أنه لم يكن هناك إسرائيليون على متنها.

- ما الهدف؟

يقول المحلل السياسي، ياسين التميمي: "يبدو أن حادث اختطاف السفينة قد حدث يوم السبت الماضي، وقد ارتبط بتهديدات لمليشيا الحوثي، والإعلان عن احتجاز هذه السفينة يأتي كمحاولة لبرهنة أن ما تقوله مليشيا الحوثي هو الصدق، وأنها تفعل ما تقول، وأن شعاراتها تطبَّق على أرض الواقع".

وأضاف: "احتجاز السفينة، التي تعود ملكيتها لأحد رجال الأعمال الصهاينة، في ظل الهجمة الشرسة وحرب الإبادة، التي يشنها الاحتلال على أشقائنا في قطاع غزة والضفة الغربية، أعتبره عملا مشروعا وجيِّدا، وإن تم بواسطة مليشيا ارتبط تاريخها بالكثير من الأعمال السيِّئة بالنسبة للشعب اليمني".

وتابع: "لا يجب أن تكون هذه العملية لغسل جرائم مليشيا الحوثي في اليمن، وإذا كان هناك من طرف ينبغي أن نشكره على أن إسرائيل اليوم لديها سفينة محتجزة في اليمن، على ذمة الاعتداء على غزة، فهي الولايات المتحدة الأمريكية، التي فرضت اتفاق ستوكهولم، ومنعت استعادة الساحل الغربي، وميناء الحديدة، ورفضت وجادلت بقوة، وهددت ووضعت خطوطا حمراء أمام استئصال مليشيا الحوثي من ساحل البحر الأحمر".

وأردف: "الشكر موصول أيضا للسعودية والإمارات، والاتحاد الأوروبي، فمليشيا الحوثي اليوم هي جزء من الأجندة الإيرانية، وفي الوقت الذي يعتدي الاحتلال على غزة، أيضا ينفذ اعتداءات في سوريا، لكنه يستهدف معسكرات إيرانية، ويدمِّر المطارات السورية، وهذه ليست المرة الأولى، التي تستهدف إيران سفينة تعود ملكيتها لإسرائيليين".

وزاد: "هناك استهدافان بالصواريخ المسيّرة، تمّا في خليج عُمان، وجرى احتجاز بعض السفن، لكن اختطاف هذه السفينة أشبه بمن يرمي عصفورين بحجر، أولا أنها تحقق هدفا إيرانيا، إضافة إلى أنها تبقي مليشيا الحوثي في حالة انخراط كامل بمعركة الدفاع عن غزة، وهذا يقوي رصيدها على المستويين العربي والإسلامي، بأنها الطرف الذي يقدم دعما للفلسطينيين".

وقال: "مليشيا الحوثي ممكن أن تنفذ عملية الاختطاف للسفينة، في عملية اعتراض عسكرية للسفينة بزوارق حربية، وتقوم باقتيادها، فهي هدف سهل جدا، لكن مسألة تتبع السفينة، ومعرفة ملكيّتها، وخط سيرها، فهي تحتاج إلى إمكانات دولة".

وأضاف: "من حيث المبدأ أنا مع أي عملية ضغط تمارس على الكيان الصهيوني مقابل اعتداءاته على قطاع غزة، لكن حتى لا تتحول هذه العملية إلى  غسل جرائم مليشيا الحوثي يجب أن تتحول هذه السفينة إلى ورقة تفاوض  بيد حماس، فإن حدث ذلك فهذا يعني أنها عملية حقيقية بامتياز، وانتصار حقيقي للقضية الفلسطينية".

وتابع: "الدول العربية السنية المجاورة هي التي منحت مليشيا الحوثي دورا لتملأ الفراغ، الذي تركته هذه الدول، وتآمرت على بلدنا، وقوَّضت النظام الديمقراطي، وكنا نتطلع لأن تكون اليمن بقيادة ديمقراطية، وبدعم وتأييد الشعب اليمني هي من تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في هذا الظرف السيِّئ، لكن -للأسف- تركت اليمن لهذه المليشيات".

- أخذ زمام المبادرة

يقول الباحث السياسي، الدكتور معاذ العمودي: "إن هناك حديثا عن صفقة تفاوض للأسرى برعاية قطرية، وبضغوطات أمريكية عبر قطر على المستوى السياسي لحركة حماس، لكن معالم هذه الصفقة لم تتضح بعد، والخلاف حولها يتعلق بالأمور اللوجستية، حول مدة الهدنة، أو السماح بالطائرات المسيّرة بالتحليق في أجواء قطاع غزة، بحسب تصريح للوسيط القطري".

وأضاف: "حتى الآن لا شيء واضح حول صفقة تبادل الأسرى، ويبدو أن هناك جهودا استخباراتية جديدة للمقاومة الفلسطينية على الأرض، تتعلق بإطالة الوقت لزيادة الضغط، من خلال شارع الاحتلال، على المستوى السياسي".

وتابع: "الواقع على الأرض، هناك أحداث مهمة، الحدث الأول أن الاحتلال الإسرائيلي رغم اعتماده على سياسة الأرض المحروقة، إلا أنه يعاني كثيرا جدا، من خلال ما شاهدناه من فيديوهات للمقاومة، التي أجبرته للمرة الأولى للاعتراف بسقوط 9 قتلى، فيما الحدث الثاني ما يتعلق باختطاف السفينة الإسرائيلية في البحر الأحمر، وأيضا ما يتعلق بالاستهداف الكثيف بقذائف الهاون على المستوطنات الإسرائيلية شمال فلسطين المحتلة".

وأردف: "في ظل التقاعس الكبير للدول العربية تجاه ما يحدث في غزة من إبادة جماعية، فإن الحوثي أخذ زمام المبادرة، بعيدا عن كل ما يجري".

وزاد: "الحوثي تقدَم لنصرة فلسطين نتيجة لتقاعس الدول السنية الموجودة عن القيام بواجبها تجاه فلسطين، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية".

تقارير

"أكاديمية القرآن".. مؤسسة حوثية للتعليم الطائفي بغطاء دِيني

في سياق تجذير محددات فكرة المشروع الطائفي، تسعى مليشيا الحوثي حثيثا لاستكمال السيطرة على كافة مؤسسات التعليم بمختلف مراحله، شأنها سهولة التحكم بمجالات التوجيه، وإدارة عملية الإرشاد والوعظ الدِّيني، هدفها في ذلك فرض أجندة دِينية مستوردة في أوساط المجتمع اليمني.

تقارير

بسبب التعقيدات والخوف.. انهيار سوق العقارات في مناطق سيطرة الحوثيين

بعد الارتفاع الجنوني في أسعار العقارات، منذ اندلاع الحرب، في نهاية العام 2014، بين الحوثيين والحكومة الشرعية المدعومة بالتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، تراجع سوقها بشكل كبير في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي، وشهد كسادا، وخسائر مالية كبيرة، أثّرت على معظم المستثمرين في القطاع.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.