مقالات

لا يجدر بالعرب البكاء بل الموت..!!

16/10/2023, 18:55:51

إنَّ صور الموت، التي يراها العالم اليوم، لم يسبق لها مثيل عبر التاريخ الطويل للإنسانية..

موت حقيقي ومباشر، وفي قلب العالم، وتحت ضوء الكاميرات والأقمار الصناعية،  وقنوات التلفاز العالمية، وفي متناول مليارات من البشر، وأمام أعين كل دول العالم، والعالم المتحضر والمتخلّف.

إنَّ زخم الموت في فلسطين هو زخم الحياة والكرامة والحرية، وهو جزء من سلسلة طويلة من معارك الفلسطينيين مع الظلم، هذا الشعب الجبَّار ضد أكبر آلة متوحشة وهمجية من ابتكار إنسان الغاب المتوحش الأمريكي والعالم الغربي، أما زخم العدوان الجوي والأساطيل وحاملات الطائرات، وهذه الأسلحة الفتاكة فهي داعٍ من دواعي الموت للمعتدي.

المعتدي والمبرر للعدوان لن يعيش خالداً إلى الأبد، لكن هولاء الأطفال، الذين يرحلون كل يوم وكل دقيقة وثانية، كالملائكة هم من سيصنع التغيير القادم في فلسطين والعالم؛ لأنَّ الله لن يتخلى عن ملائكته، فهو يدبّر لهم الأمر من السماء  بطُرق عجيبة لن يتخيلها أي إنسان على وجه هذه الأرض.

ولعلَّ قصة البراء بن مالك، التي ملأت قلوب كل من قرأها وعاشها في كتاب "رجال حول الرسول" لخالد محمد خالد ، خير مثال، وهو يرويها بتلك السلاسة والشغف الإيماني المسلم.

الفلسطينيون إذا ماتوا انتبهوا، وحياتهم تبدأ بعد الموت وليس قبل ذلك، فهذا الشغف الإسبرطي الإسلامي بالموت أمام كل آلات الدمار الشامل، التي تم حشدها حول غزة، التي لا تزيد مساحتها عن 4000 ألف كيلو متر، أو بمساحة صنعاء بدون تضاريس جبلية.

إن الموقف المخزي من العرب، منذ البداية، يسحب نفسه من خلال عقود طويلة من الخيانة لهذا الشعب العربي، الذي يعيش في جهاد ومرابطة حتى قيام الساعة، إن هذا الشعب الجبَّار، الذي كان ياسر عرفات يفاخر بأنه شعب الجبَّارين، الذين [لا خوف عليهم ولا هم يحزنون].

إنَّ الحكام العرب اليوم هم عبارة عن أرجوزات بيد القوى العالمية، وإن تآمر الشيعة الإيرانيين لا ينتهي بطرق كثيرة وملتوية، سيكشف لنا التاريخ أن كل هذا المجد الأسطوري إنما صنعته وأقامته المقاومة الفلسطينية في غزة، وسيسجل التاريخ أيضاً أن موقف العجوز، محمود عباس، موقف لايق بحال من الأحوال عن موقف أبي رغال، عندما سقطت بغداد، ومواقف المعارضة الشيعية العراقية، التي تآمرت على صدام حسين حارس البوابة الشرقية للرب، ولا نامت أعين الجبناء.

وإن الدور الرخيص والحقير، الذي يلعبه حسن نصر الله في جنوب لبنان وداخل الدولة اللبنانية التي تلفظ أنفاسها، بسبب هذا الحزب، الذي يدعي أنه محور المقاومة، وما هو إلا محو عميل وجبان ورخيص لإيران وأذنابها.

والسؤال للتاريخ: متى حارب الشيعي إلى جوار السني عبر ألف سنة مضت؟
دوما كان الشيعي هو المتآمر من الداخل، وهو الذي يردد الشعارات الجوفاء لمصلحة  محددة.

ولا يخفى تاريخ هذا الحزب الخسيس المزروع في قلب الأمة، الذي طعناته كلها كانت في خاصرة الأمة العربية والإسلامية، ولعل تاريخ عشر سنوات الأخيرة في سوريا، ودوره في مد بشار بالحياة والأكسجين، وقتل مئات آلاف العرب والمسلمين في سوريا، لهو أكبر دليل على الوساخة التاريخية والدينية لهذا الحزب المغروس في ظهر الأمة العربية.

إن مشاهد مئات وآلاف الأطفال الفلسطينيين وهم بين يدي آبائهم وأمهاتهم جثث هامدة، بعد أن كانوا قبلها بلحظات يملأون الأرض بهجة وأملاً، لهي حرِيَّة بالعرب والعالم الموت، وليس البكاء والتظاهر فقط.

أما الذين يكذبون كما يتنفسون فقد وجدوها فرصة للاسترزاق والسرقة والنهب، والاستعراضات الكاذبة، معتقدين أن اليمنيين قد نسوا حقوقهم في ذروة العدوان الصهيوني - الأمريكي - العالمي المجرد على الفلسطينيين. وحرِيّة بهولاء اللصوص إنصاف أبناء وطنهم بدلاً من الكذب على العالم الذي يعرفهم..

مقالات

حكاية البنت العمياء سعيدة (2-2)

في العصر الذّهبي للحَمير، كان الحمَّارة نجوم القُرى ونجوم الغناء، وكانوا عند مرورهم بالقُرى، أو عند اقترابهم من الينابيع والآبار، حيث تتجمع النساء والصبايا، يغنون ليلفتوا انتباههن

مقالات

كلمة عن الصداقة والصديق

" الصديق هو أنت؛ لكنه بالشخص غيرك" أعتقد أن أرسطو نجح في قول عبارة مكثّفة تُلخِّص جوهر هذا المفهوم. الصداقة والصديق. كما أنّه ليس أمرًا هامشيًا أن تُشتّق الصداقة من " الصدق" ذلك أن أول شروط الصداقة، هو أن تكون مع الأخر كما أنت مع نفسك. وإن كان الأمر مستحيلًا، أن تكون معه كما أنت مع نفسك تمامًا؛ فيكفي ألا تخشى شيئًا وأنت مع هذا الأخر الذي ترقى علاقتك به ليكون صديقًا.

مقالات

حكاية البنت العمياء "سعيدِة" (1-2)

كان من سُوء حظ البنت سعيدة أنها وُلدت عمياء؛ كانت العمياء الوحيدة في القرية، لكنها وهي طفلة لم تكن تكترث بعماها، فقد كانت لديها مواهب تعوّضها عن فقدان بصرها، وكانت ذكية وتتمتع بذاكرة قوية، وكانت بقية حواسها حادة وشديدة الحساسية؛ تسمع أصواتا لا يسمعها غيرها من الأطفال، وتشم روائح لا يشمونها، وتحفظ أغانيَ وحكاياتٍ لا يحفظونها، وكان لها صوتٌ حُلوٌ وعذب يُلفِتُ الانتباه إليها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.